مديرية السياحة و الصناعة التقليدية لولاية ميلـــة

ميلة ~ حضارات و ثقافات...~
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
dtmila.1fr1.net الأحد ديسمبر 16, 2018 1:52 am

شاطر | 
 

 الأعياد المحلية في الجزائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لزهر
المدير
المدير


عدد الرسائل : 111
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: الأعياد المحلية في الجزائر   السبت ديسمبر 04, 2010 4:43 pm



رمز من رموز هويتنا الثقافية

الجزائر أمة متعددة المظاهرحيث تتوارث العادات الغنية جيلا عن جيل. الأعياد المحلية للجزائر تعبر عن بلد يعيش الأعياد طوال السنة و في كل المناطق. من الشمال إلى الجنوب، لكل منطقة أعيادها الخاصة بها، تحتفل بها بكل حفاوة.

أصبحت الأعياد المحلية، التي ترمز للتقاليد الشعبية، مناسبة لتنظيم رحلات سياحية بغية اكتشاف المواقع الخلابة لكل منطقة و مشاركة فرحة السكان المحليين المعروفين بحسن ضيافتهم الأسطورية".

يقام سنويا ما يعادل 256 عيدا محليا عبر مختلف مناطق البلاد.

عيد "تافسيت" - تمنراست

يجتمع سكان الهقار طيلة ثلاثة أيام في تمنراست للاحتفال بقدوم الربيع في جو احتفالي متنوع. فيتم تنظيم استعراضات فلكلورية عبر الشوارع الرئيسية للمدينة، تبعث البهجة في نفوس السكان المحليين و الأجانب القادمين بكثرة للمشاركة في هذا العيد حيث تحتل الحرف التقليدية مكانة مميزة...كما يتم تنظيم عروض أزياء و مسابقات جمال بهذه المناسبة لاختيار "ملكة جمال الهقار" و أحسن تارقي في المنطقة.

عيد "سبيبة" – جانت

تعيش جانت، عاصمة الهقار، الفرحة عند كل عيد عاشوراء الديني. يلتقي السكان لتجديد عقد السلام الذي عقدوه منذ حوالي ثلاثة آلاف سنة و لعقد تحالفات جديدة.

في هذه الفترة، كانت هناك حرب بين الإخوة من القبائل التارقية ولم يتفق المتحاربون على إيقاف الحرب إلا عندما بلغهم انتصار النبي موسى على الفراعنة، فعقدوا من ثم ميثاقا للسلم لا يزال يوحدهم.

و خلال الاحتفال بهذا العيد، يقوم المحتفلون بتمثيل مشاهد الاقتتال المعبرة عن المعركة الأخيرة التي سبقت عقد السلم، و تتخلل هذه الاستعراضات أغان و زغاريد ترددها النساء لتشجيع المتحاربين.

عيد "السبوع" – تيميمون

على غرار الطاسيلي، تعرف منطقة "القورارة" بأعيادها حيث تحضر فيها بقوة الأغاني التقليدية التي تؤديها فرق "الأهليل". و تقام هذه الأعياد بمناسبة المولد النبوي الشريف، و هو عيد يقام للاحتفال بمولد الرسول محمد (ص).

السبوع هو احتفال يدوم سبعة أيام و سبعة ليال. و في اليوم السابع، يلتقي سكان "قصور" المنطقة حول زاوية الشيخ الحاج بلقاسم في تجمع مهيب، ترفع فيه رايات الجمعيات الأخوية، على وقع أغاني أهليل.

و يسمح الاحتفال بهذه المناسبة بالتقاء السكان المحليين لتسوية الخلافات التي تظهر خلال السنة و لعقد تحالفات جديدة.

مولد بني عباس

تحي منطقة بني عباس، الواقعة في بشار، المولد النبوي الشريف بكثير من الحفاوة. في يوم المولد، تشهد ساحة المدينة نشاطا غير مألوف على وقع "القارقابو" و الرقصات المحلية. و يعتبر هذا العيد الديني مناسبة لختان الأطفال و لالتقاء عائلات منطقة الساورة.

موسم تاغيت

تعيش منطقة الساورة كذلك، في آخر عطلة أسبوع من شهر أكتوبر، على وقع "موسم تاغيت".

يقام هذا العيد للاحتفال بالتمور و للتصدق على الفقراء. فيكون جني التمور مناسبة للم شمل جيران منطقة الساورة للاحتفال بهذا العيد الذي يعود إلى أزيد من 19 قرنا. و يدوم هذا الاحتفال طيلة ثلاثة أيام على وقع البندير و القومبري و الأغاني الجماعية.

وعدة سيدي أحمد المجدوب

تقام وعدة سيدي أحمد المجدوب خلال نهاية الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر، في بلدية "عسلة" (ولاية النعامة) ترحما على سيدي أحمد المجدوب، هذا الولي الصالح الذي عاش في القرن الخامس عشر.

تقيم قبيلة المجادبة هذا العيد للمحافظة على العادات و التقاليد حيث يتم تقديم الكسكسي لكل المدعوين.

خلال هذا الحفل، تقام العديد من استعراضات الفرسان و مسابقات شعرية و معرضا تجاريا ضخما تستعرض فيه الكثير من السلع تسد حاجيا السكان لمواجهة فصل الشتاء القارس.

عيد الزربية – غرداية.

في وادي ميزاب، تكون عطلة الربيع مناسبة لالتقاء العديد من الحرفيين من كل التراب الوطني لبيع و عرض زرابيهم.

تنشط هذا الاحتفال فرق القرقابو على وقع طلقات البارود، كما تنظم خلالها زيارات سياحية عبر المدن الخمسة لوادي ميزاب و بني إيزقن المعروفة بسوقها لبيع السلع بالمزاد.

مهرجان فرسان أمدوكال

خلال نهاية الأسبوع الأول لشهر ماي، تعيش منطقة الأوراس هي الأخرى جوا احتفاليا في بساتين النخيل و قصور مدينة أمدوكال الواقعة على بعد عشرة كيلومترات من شرفات غوفي. تعيش هذه المنطقة على وقع استعراضات لفرسان يرتدون الزي التقليدي و يستعرضون أجمل جيادهم.

خلال الأيام الثلاثة لهذا العيد، تحضر أغاني المطرب الشعبي عيسى الجرموني بقوة و تنظم مسابقة "الشعر الملحون".

عيد "دغمولي".

حول ضريح مولاي عبد الرحمن، تتوافد قبائل منطقة الهقار، كل-ريلا، كل-ربلا، كل-أبقار، إيساباطن و تجيان للاحتفال بـ"الدغمولي" (فجر القداسة) على شرف توارق الهقار (قبيلة دلمنان) التي انتفضت ضد المحتل الفرنسي في 1902 . و تدوم الزيارة (زيارة الضريح) يومين، تاريخهما ثابت، في شهر ماي.

عيد الفخار - آث خليلي

في قرية منطقة المعاتقة في تيزي وزو، يتم الاحتفال بصناعة الفخار منذ تسع سنوات. هذه الحرفة تمارسها أساسا النسوة. نساء آث خليلي معروفات بجودة أواني الفخار التي يصنعونها و المزينة برموز بربرية.

عيد الفضة – آث يني

من 27 جويلية إلى 4 أوت من كل عام، يحتفل آث يني في قريتهم المتواجدة على علو 900 متر في أعالي جرجرة، بمجوهراتهم الفضية المرصعة بالمرجان و مزينة بطلاء أصفر(كرمز للشمس)، و أخضر (كرمز للطبيعة) و زرق (كرمز للسماء). و قد حازت هذه المصوغات القبائلية على جوائز في كندا و الولايات المتحدة.

عيد المرجان – القالة
في هذه المدينة المتواجدة في أقصى الشرق الجزائري، المحاذية لتونس، يجتمع الصيادون و الحرفيون و التجار في عيد المرجان في شهر أوت. المرجان الجزائري، الذي يتم تصنيعه مباشرة بعد الصيد، موجه للاستيراد.

هنا، كما في بجاية، يعرف المرجان بجودته و بندرة ألوانه الوردية. كما تعرف المنطقة ثروة أخرى و هي خشب الخلنج الذي يستعمل في صنع الغلايين المعروفة عالميا.



عن الديوان الوطني للسياحة، الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dtmila.1fr1.net
 
الأعياد المحلية في الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مديرية السياحة و الصناعة التقليدية لولاية ميلـــة :: منتدى السياحة الجزائرية :: ركن أخبار السياحة الجزائرية-
انتقل الى: